الخميس، 10 مارس، 2011

Fiedler’s cOntingency MOdel





كثير من الموظفين يعانو من مسائل القيادات ، و سؤال كثير ينطرح بأوساطهم ( كيف اختارو بس هذا مدير/ قائد !!! )


نظريات كثير تحدد
كيف اختيار القائد ؟
وهل العمل يختار له قائد او القائد يطور للعمل المتاح ؟
 القائد المفروض يركز على ايش بالضبط بادارته!

من النظريات الموجودة  نموذج فيدلر ..

فريد فيدلر ادوارد ، باحث بمجال القيادات بعلم النفس التنظيمي والصناعي بجامعة واشنطن بالقرن العشرين.


 نموذج فيدلر 

نقيس فيه شغلتين :
١- وصف القائد لمرؤوسه الاقل تفضيلا عنده ( و طبعن هنا خذ لك من الشكوك حول الامر كل واحد راح يضبط وضعه حتى الباحثون يشكو فيه)

لما يقول القائد ان موظفه الاقل تفضيلا عنه انه جيد => القائد يهتم بالمرؤوسين

لما يقول القائد ان موظفه الاقل تفضيلا عنه انه غير جيد  => القائد يركز على المهام
وقد يهتم بهما بشكل متوسط!  » حصل لي احد ماراح يقول ما اهتم بالشغلتين لوول 

٢- الموقف القيادي :
يقاس من خلال ثلاثة أبعاد مرتبة حسب اهميتها :
  • علاقة القائد بمرؤوسيه ( جيدة او سيئة)
ازدياد علاقة الجماعة بقائدهم يسهل له الحصول على تعاونهم وجهدهم.
  • هيكلة المهام ( مهيكلة او غير مهيكلة)
باتضاح الاهداف و تحديد الواجبات وبذلك تسهل للمروؤسيين تنفيذها

  •  قوة القائد ( قوي او ضعيف )
مقدار السلطة المعطاه للقائد بالموؤسسه ، فكلما زادت سلطته زادت تبعيته .



من الابعاد الثلاثة تتكون ٨ مواقف قيادية ( بالصوره فوق )

على سبيل المثال :
* علاقته بمروؤسيه سيئه ، المهام غير مهيكلة ، قوة القائد ضعيفة  => سلطة القائد قليلة يلزمه التركيز على المهام

* علاقته بمروؤسيه سيئة ، المهام مهيكلة ،  قوة القائد ضعيفة => سلطة القائد معتدلة يلزمه الاهتمام بالعلاقات الانسانية


**

الشركات والمؤوسسات الأكثر نجاحا، تلتزم بقياس فعالية قيادة مدرائها .. ممكن انها تاخذ وقت بنظر الجميع لكنه جهد ما راح يضيع لكنه يبني و يحسن الأقسام لتزيد انتاجيتها. مو شركاتنا دهن سير و قول لي من انت من طرفه واش اسم عايلتك 


**



مثل ما حكيت قبل هذي احد الطرق لقياس الفعالية ، وفي غيرها كمان .


**


و الهلال راح يفوز اليوم يعني راح يفوز اليوم ان شاءالله وترى اوب راضيه على شكل التذاكر ما جازت لي اصفر و انا اقول ليه جانا عج قوي !


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق