الجمعة، 19 مارس، 2010

Bhishma.,














جمعه مباركه .،

تتذكرو لما حكيت لكم عن معرض الكتاب .،


مااقدر احكي لكم انه الملحمه رائعه .، لكن انا حبيتها كثير 

الملحمه انتهيت من قرايتها من فتره .، لكن في كاركتر لما الان عالق بذهني



 بهيشما 



بهيشما لما انولد اعطاه ابوه هبه وهي " انه مايموت الا لما بهيشما بروحه يبغى يتوفى "
وظل بهيشما معمر مع جيل عائلته
وكان حكيم ومقاتل وكل الاشياء البطوليه فيه كل مااتتصوروه واكثر كمان

انصدمت عند نهايات الملمحه بموت بهيشما

طول ما كنت اقرا كنت اقول راح يروحو يستشيرو بهيشما وكانه خلاص علق بمخي انه ليه راح يطلب الموت ومين راح يقتله وهو محصن .!!
لكن في من تبصر بوفاه بهيشما بهذي الحرب كمان .، وهي بانه كل المقاتلين والناس الكويسه ينبلعوو " ماتو كلهم "

كيف مات ؟

حصلت حرب قاتله بين ابناء اخوانه .، صارو ع طرفين
والحرب يا تنتهي بموت الشعب الاول يا بموت الشعب الثاني
ماراح يبقوو احد ابدا مهما كانت الخساير

بهيشما حاول انه يطفي النار ويتركو الحرب لكن ميين سامع له
ولما قربت تبدا الحرب كل طرف صار يركض يضمن مين راح يحارب معاه
وكان بهيشما من ضمن طرف
ودخل الحرب وهو القائد
لكن لما شاف اهله معارفه حبايبه كل الناس اللي يعزهم يموتو كره نفسه
وصار يتمنى الموت خلاص قرر انه يترك الحياه
لاحظو ما راح واختار جانب لا يااما كلهم يااما يحرم روحه من انه يعيش حامل ذنب قتلهم
فلما دخلو اولاد اخوه من الجهه الخصم  عليه .، قال لهم كيف يقدرو يقتلوه ونقاط ضعفه 
ماكان يبغى يموت من يد اي شخص .، كان يبي يموت من يد ناسه وناسه اللي ماقدر يوقف معاهم بوقت الحرب لانه بالطرف الثاني

وراح بهيشما ضحيه حرب بعد سنوات من الشرف .،
بعد موت بهيشما 
كملو الحرب لكن بكراهيه بس لاسم شرف الحرب لكن الكل كان يتعذب من الداخل

وبالفعل بعد ماانتهت مافي احد منهم قدر يتهنى
الكل هجر ملكه برغم ان الحرب كانت ع الملك
بهيشما اللي تخلى عن الملك وتخلى عن الزواج لخاطر ابوه اللي حتى ماطلبه منه
بهيشما صاحب الهبه المحسود عليها
بهيشما الحكيم اختار موتهولا موت ناسه ،


قوته وجبروته وحكمته ماوقفت بطريق قلبه.،



برايي كانت افضل كاركتر كان بهيشما ، نقيه من الشوائب رغم ان الملحمه ماتحكي عنه هو بالذات
هو بس طرف فيها



شايفين الجو كيف .، قاتل 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق